Date: 27 أغسطس 2018

استقر الدولار في مستهل تداولات الأسبوع امام سلة من العملات في اعقاب موجة التراجع التي سجلتها العملة الامريكية على مدار الأسبوع الماضي في ظل التفاؤل بجولة المحادثات الامريكية الصينية بشأن حرية التبادل التجاري بينهما وبين المتاعب السياسة التي ستلاحق الرئيس ترامب خلال الفترة القادمة

حيث أطاحت المخاوف السياسية من ان يتم عزل الرئيس ترامب بالمكاسب القوية التي سجلها الدولار على مدار الأسابيع الماضية والتي جاءت بفعل السياسة التجارية للحكومة الامريكية

وتأثر الدولار بتصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعدما صرح بأنه يتوقع أن يعدل الفدرالي أسعار الفائدة خلال العام الجاري، لكنه يرى أن أسعار الفائدة على الأموال الفدرالية اقتربت من الحياد، وهو ما يعني أن تعديل الأسعار لا يحفز الاقتصاد ولا يدفعه للتباطؤ

واستقر مؤشر الدولار حول مستويات 95 امام سلة من العملات في ظل ترقب تبعات قرار الإدانة الجنائية لاثنين من مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

ويخلوا الأسبوع من ارقام اقتصادية هامة باستثناء ارقام الاقتصاد الأمريكي المعدلة خلال الربع الثاني والتي من المرجح أن يتم تعديلها الى نحو 4% خلال يوم الأربعاء بدلا من 4.1% عن التقديرات الأولية

ومن المحتمل ان يواجه الدولار تقلبات حادة خلال الأسبوع بفعل التباين ما بين زيادة المزيد من التعريفات الجمركية على واردات الصين بنحو 16 مليار دولار وبين المخاوف التي تحيط بمنصب الرئيس الأمريكي

استهل الذهب تداولات الأسبوع على مكاسب طفيفة بعدما نجح في الاستفادة من تراجع الدولار في نهاية الأسبوع والماضي واختتم التحركات اعلى مستويات الحاجز النفسي

ومن المحتمل أن يبقى الذهب مرهونا بتقلبات الدولار والتي تهيمن عليها المخاوف السياسية وفشل المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وفرضهم تعريفات جمركية جديدة على الواردات بما يعزز عودة الدولار الى المكاسب ويضغط على المعدن الثمين

وكان الذهب قد فقد قرابة 14% من قيمته منذ مطلع العام بفعل المكاسب القوية التي سجلها الدولار في ظل الإجراءات التجارية الصارمة التي اتبعتها الحكومة الامريكية مع الصين ورفعت من التوقعات بشأن مستويات التضخم بما ينعكس في زيادة على أسعار الفائدة لاحقا لتضر المعدن الثمين الذي لا يدر عائدا

سجل الإسترليني بعض التعافي في نهاية تداولات الأسبوع الماضي امام الدولار مستفيدا من التراجع في العملة الامريكية والتي وسعت من خسائرها في اعقاب تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي بوصول أسعار الفائدة على الأموال الفدرالية الى الحياد

ويتحرك الإسترليني حول مستويات 1.2850 امام الدولار في ظل المخاوف التي تحيط بالانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي دون التوصل الى اتفاق تجاري بينها

وتأتي المكاسب الأخيرة في الإسترليني بفعل تراجع الدولار، ومن المحتمل أن يعود الإسترليني الى الخسائر مع استعادة الدولار التعافي

عززت أسعار النفط من مكاسبها في مستهل تداولات الأسبوع في ظل علامات على أن العقوبات على إيران من المرجح أن تكبح انتاجها وتدفع بنقص في الامدادات

وواصل الخام الأمريكي تحركه الإيجابي اعلى مستويات 66.50 دولار في ظل مؤشرات على أن الصين لن تقلص طلبها على الخام رغم التعريفات الجمركية التي تتعرض لها صادراتها الى الولايات المتحدة

جورج البتروني