Date: 4 يونيو 2018

استقر الدولار في مستهل تداولات الأسبوع في ظل ترقب الأسواق لنتائج اجتماع رؤساء دول مجموعة السبع في كندا والتي من المحتمل ان تركز على التجارة بعدما فعل الرئيس الأمريكي التعريفات الجمركية على واردات الصلب والالومنيوم

ومن المحتمل أن يلتقي الرئيس ترامب قادة أعضاء المجموعة من الاتحاد الأوروبي واليابان لتبرير سياسته التي انتهجها بشأن حماية الاقتصاد الأمريكي والتي غرد بشأنها سابقا في اعقاب انتهاء اجتماع وزراء مالية المجموعة، بأنه حان الوقت لمعاملة عادلة للولايات المتحدة تجاريا

ومن المحتمل ان يدفع القلق بين رؤساء المجموعة الى تحركات جانبية في الدولار الأمريكي في ظل المخاوف من إجراءات انتقامية تقود العالم الى نزاع تجاري يقوض المكاسب الاقتصادية

وكان الدولار تلقى دعما من بيانات إيجابية في سوق العمل الأمريكي الذي أضاف نحو 233 ألف وظيفة جديدة خلال شهر مايو في القطاع غير الزراعي وانخفاض معدل البطالة نحو أدني مستوياتها في 18 عاما بواقع 3.8%

وكان الأثر الإيجابي الأكبر في ارقام الوظائف الأمريكي ارتفاع متوسط الأجور الشهرية بواقع 0.3% بما يعزز توقعات الفدرالي بتحقيق التضخم أهدافه خلال العام الجاري ويدفعه نحو التحرك لتعديل الأسعار بثلاث مرات إضافية خلال العام الجاري

دفع انحسار القلق الجيوسياسي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والتفاؤل بعقد القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكيم جون اون خلال الأسبوع المقبل، الى تخلى المستثمرين عن الملاذ الامن

في حين ازاح توافق الأحزاب الإيطالية على تشكيل حكومية المخاوف من جولة انتخابات مبكرة خلال الصيف، كانت من المحتمل ان تعمق المخاوف السياسية مع صعود أحزاب اليمين المتطرف المناهضة للاتحاد الأوروبي

وتخلى الذهب عن مستويات 1295 دولار بعدما كان قد فشل في الاستقرار اعلى مستويات الحاجز النفسي في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بفعل الأرقام الإيجابية من الاقتصاد الأمريكي

نجح اليورو في الاستقرار بعيدا عن أدني مستوياته في نحو عشرة أشهر امام الدولار مع انحسار القلق السياسي في إيطاليا وبيانات إيجابية فاقت التوقعات صدرت عن الاقتصاد الألماني الذي يمثل أكبر اقتصاد في منطقة اليورو

ومن المحتمل ان يواصل اليورو التعافي مع انحسار المخاوف والضغوط التي يتعرض لها الدولار في ظل المخاوف من اندلاع نزاع تجاري في اعقاب تفعيل التعريفات الجمركية على الصادرات الأوروبية من الصلب والالومنيوم الى أمريكا وما قد يقابلها من إجراءات مماثلة من الاتحاد الأوروبي

استقرت أسعار النفط بعد الخسائر الحادة التي تعرضت لها على مدار الأسبوعين الماضيين بفعل تسريبات حول اتفاق السعودية وروسيا على زيادة الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا لتعويض نقص الامدادات التي قد تنتج من تعرض إيران لعقوبات أمريكية

وعمق النفط من خسائره مع توقعات بأن تتجه منظمة أوبك نحو انهاء برنامج خفض الإنتاج مع تعافي الأسعار ومخاوف من خروج امدادات إيران وفنزويلا بفعل العقوبات الامريكية

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 65.50 دولار ومن المحتمل ان يعيد اختبار مستويات 65 دولار والتي تمثل مستويات الدعم النفسية لدى المتداولين قبل أي ارتفاع

جورج البتروني