Date: 22 نوفمبر 2018

استقر الدولار امام العملات خلال تداولات الصباح في اعقاب تراجع طفيف خلال تداولات يوم أمس مع زيادة اقبال المستثمرين على أحد المخاطر بفعل التفاؤل بإيجاد حل لميزانية إيطاليا

واستقر مؤشر الدولار حول مستويات 96.55 نقطة والتي من المحتمل أن يواصل التحرك حول خلال تداولات اليوم بفعل عطلة في الأسواق الامريكية بمناسبة عيد الشكر.

ارتفع اليورو امام الدولار مسجلا بعض المكاسب الطفيفة ليتحرك حول مستويات 1.14 مدعوما بتقارير تحديث عن أن نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني قد يكون منفتحا على تعديلات المفوضية الأوروبية للميزانية الإيطالية لعام 2019.

لكن ماتيو أضاف أنه غير منفتح بشأن التفاوض على حجم العجز الإيطالي المستهدف 2.4% من الناتج المحلي الإجمالي في وهو الذي يتعارض مع قواعد الاتحاد المالي.

ويترقب اليورو خلال اليوم الإفصاح عن بيان السياسة النقدية من المركزي الأوروبي والتي من المحتمل أن تحمل تلميحات حول إمكانية تعديل مسار أسعار الفائدة في ظل التأثيرات من الولايات المتحدة على الاقتصاد الأوروبي وتداعيات ازمة الميزانية الإيطالية.

ومن المحتمل ان تتواصل الضغوط على اليورو خلال تداولات نهاية الأسبوع، مع التفاؤل الحذر بشأن حدوث انفراجه في الازمة الإيطالية

في حين من غير المحتمل أن نشهد تحركات كبيرة في ظل اغلاق الأسواق الامريكية وشح الأرقام الاقتصادية خلال اليوم من الاقتصاد الأوروبي.

عزز الذهب من مكاسبه مسجلا اعلى مستوياته في نحو أسبوعين مستفيدا من تراجع الدولار والتي جاء نتيجة لحالة من الضبابية خلقتها تصريحات صناع السياسة النقدية بالاحتياطي الفدرالي قلصت التكهنات بشأن تعديل أسعار الفائدة.

ويتحرك الذهب حول مستويات المقاومة 1230 دولار والتي من المحتمل أن تدفع الذهب لبعض التراجع خلال تداولات نهاية الأسبوع في الوقت الذي تشهد فيه الأسواق تحركات ضيقة بفعل اغلاق الأسواق الامريكية.

استقرت أسعار النفط خلال تداولات الصباح في اعقاب المكاسب التي سجلتها على مدار اليومين الماضيين لكنها فشلت في تعويض الخسائر التي تعرضت لها في مستهل تداولات الأسبوع

واستقر الخام الأمريكي حول مستويات 54.50 دولار مدعوما بانخفاض مخزونات الخام الأمريكي حول للمرة في نحو تسع اسابيع

فريق تحليل اكتيف تريدس