Date: 17 أبريل 2018

تعثر الدولار في مستهل تداولات الأسبوع مع تواصل التوتر بين الولايات المتحدة الصين وروسيا رغم انحسار المخاوف من تداعيات الضربة العسكرية التي وجهتها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد النظام السوري مطلع الأسبوع الجاري

وبدد الدولار كل مكاسبه التي سجلها في نهاية الأسبوع الماضي رغم بعد تصريحات للرئيس ترامب اتهم فيها كل من روسيا والصين باستخدام لعبة خفض أسعار عملتهم بينما تواصل الولايات المتحدة تعديل أسعار الفائدة لديها

وتأتي تصريحات ترامب بعدم القبول بإجراءات روسيا والصين معتبرا ذلك مزايا تجارية غير عادلة بفعل أن قيمة عملة منخفضة على نحو مصطنع سوف تكون صادراتها أكثر منافسة من صادرات دولة عملتها تواصل الارتفاع بفعل تعديل أسعار الفائدة

من جانب اخر تقدم الاتحاد الأوروبي بشكوى رسمية لدى منظمة التجارة العالمية يطالب من خلالها بتعويضات من الولايات المتحدة ردا على الرسوم الجمركية التي فرضتها واشنطن في وقت سابقة على وارداتها من الصلب والالومنيوم

وفي خطوة مماثلة لما فعلته الصين سابقا، علل الاتحاد الأوروبي بأن إجراءات الولايات المتحدة لا يمكن أن تقبل كمبرر لحماية الامن القومي والذي استندت اليه في تمرير التعريفات الجمركية لحماية الصناعة الامريكية والصادرات التي تمثل نحو 13% من مجمل الاقتصاد الأمريكي

استقر الذهب مستفيدا من التوتر التجاري المستمر بين الولايات المتحدة والصين والشكوى التي قدمها الاتحاد الأوروبي، ليواصل الذهب استقراره حول مستويات 1345 دولار

ورغم انحسار المخاوف الجيوسياسية في الشرق الأوسط بعد الضربة العسكرية التي وجهتها واشنطن وحلفاؤها لسوريا والتي جاءت دون التوقعات احتفظ المعدن الثمين بمكاسبه

ومن المحتمل ان يواصل الذهب التحركات الإيجابية في استمرار الغموض حول اندلاع نزاع تجاري محتدم بين الولايات المتحدة والصين في ظل عدم افصاح الجانبين عن نتائج المحادثات الثنائية

تعافي اليورو امام الدولار مع انحسار المخاوف في الشرق الأوسط وعودة شهية المخاطرة ليعوض معظم خسائره التي سجلها في نهاية الأسبوع الماضي

ويتحرك اليورو حول مستويات 1.2380 متجاهلا تعافي مبيعات التجزئة الامريكية خلال شهر مارس والتي سجلت ارتفاعا بواقع 0.6% منتهية ثلاث أشهر من التراجع

عزز الإسترليني من مكاسبه مع انحسار المخاوف ليقفز اعلى مستويات 1.43 دولار مسجلا اعلى مستوياته في نحو عشرة أسابيع مع استعداد المستثمرين لتعديل أسعار الفائدة خلال الشهر المقبل في ظل مؤشرات إيجابية من الاقتصاد البريطاني

هبطت أسعار النفط بنحو واحد ونصف بالمائة في مستهل تداولات الأسبوع مع انحسار تداعيات الضربة العسكرية المحدودة التي وجهتها واشنطن للنظام السوريا ردا على استهداف مدينة دوما بالسلاح الكيميائي

في حين ضغطت على الخام الأمريكي الذي تراجع نحو مستويات 66 دولار بيانات من إدارة معلومات الطاقة ارتفاع الإنتاج خلال الشهر المقبل من النفط الصخري بنحو 125 ألف برميل ليصل الى 7 ملايين برميل يوميا

جورج البتروني