Date: 28 يوليو 2017

تعافى الدولار أمام سلة من العملات الرئيسية بعد بيانات اقتصادية أمريكية قوية ليبتعد عن أدني مستوياته التي سجلها في نحو أربعة عشر شهراً عقب بيان الاحتياطي الفدرالي الذي لم يحدد جدولاً زمنياً للبدء في تقليص ميزانيته العمومية.

وعوضت بيانات السلع المعمرة والتي ارتفعت بأكثر من التوقعات خلال الشهر الماضي الأثر السلبي لبيانات سوق العمل والتي أظهرت ارتفاعاً في اعانات البطالة الأسبوعية بواقع 244 ألف خلال الأسبوع الماضي.

وسجل مؤشر الدولار مكاسب بواقع نصف نقطة مئوية خلال تداولات يوم أمس في انتظار أرقام الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني خلال قراءته الأولية والتي من المحتمل أن يسجل خلالها نمواً بواقع 2.6%

وفشل الإسترليني في الحفاظ على مستويات 1.31 دولار والتي جاءت بعدما سجل الاقتصاد البريطاني نمواً بواقع 0.3% خلال الربع الثاني وتأثر الدولار بقرار الاحتياطي الفدرالي في وقت سابق من تداولات يوم الاربعاء.

ومن المحتمل أن تنهي العملة البريطانية تداولات الأسبوع مستقرة أعلى مستويات 1.30 أمام الدولار في ظل ترقب الأسواق لأرقام الاقتصاد الأمريكي.

وتخلى اليورو عن مستويات 1.17 دولار بعدما دعمت بيانات اقتصادية العملة الامريكية ودفعتها لمسح معظم خسائرها التي جاءت بعد قرار الفدرالي

ومن المحتمل أن يواصل اليورو التراجع في ظل سلسلة مكاسب قوية للعملة الأوروبية دفعتها لتسجيل أعلى مستوياته في نحو عامين أمام الدولار.

وحافظ الذهب على الاستقرار حول مستويات 1258 دولار بعد تحركات جانبية في ظل تذبذب الدولار بعد بيانات مختلطة من الاقتصاد الأمريكي دفعت الدولار لتعويض خسائره الحادة التي تعرض لها منذ الإعلان عن قرار الاحتياطي الفدرالي مساء الأربعاء الماضي.

واستفاد الذهب من تلميح المركزي الأمريكي بشأن سلوكه مساراً بطيئا بشأن تشديد السياسة النقدية في ظل تغير لهجة الفدرالي بشأن الميزانية العمومية.

وعزز النفط من مكاسبه التي جاءت بعد وعود من أعضاء رئيسيين في أوبك بخفض الصادرات وهبوط حاد في مخزونات الخام في الولايات المتحدة

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 49 دولار خلال تداولات يوم أمس، ومن المحتمل أن يواصل الخام الأمريكي التحركات الإيجابية مستهدفا مستويات 50 دولار

جورج البتروني