Date: 6 نوفمبر 2018

تراجع الدولار خلال تداولات اليوم الأول بعد ثلاثة أسابيع من المكاسب المتتالية دفعت المستثمرين نحو عمليات جني الأرباح مع استحقاق انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة الامريكية والتي تسببت في موجة من الاضطراب بالأسواق العالمية

وتنطلق اليوم في الولايات المتحدة الانتخابات النصفية للكونغرس والتي تشير استطلاعات الراي الى سيطرة الحزب الديمقراطي على مجلس النواب، في حين من المحتمل أن يحتفظ الحزب الجمهوري بمجلس الشيوخ الذي يجري التصويت على ثلث مقاعده المائة

ورغم التراجع احتفظ مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الامريكية امام سلة من العملات بمستويات 96 نقطة في نهاية تداولات يوم أمس مبتعدا عن اعلى مستوياته التي سجلها في نحو 16 شهرا خلال الأسبوع الماضي حول مستويات 97 نقطة

تعافي الإسترليني امام الدولار مستفيدا من تقريرا نشرته صحيفة الصنادي تايمز بإعادة صياغة اتفاق جمركي لبريطانيا ضمن الاتفاق الخاصة بانسحابها من الاتحاد الأوروبي.

وقلل مكتب رئيس الوزراء البريطانية تريزا ماي من التقرير مشير الى انه محض تكهنات، الا التفاؤل الحذر بشأن التوصل الى حل وسط يرضي جميع الأطراف قد يحول دون كارثة الانفصال الصعب

وقفز الإسترليني نحو مستويات 1.3050 امام الدولار مستفيدا من إعادة المستثمرين الى مراكزهم، ومتلقيا دعما من تصريحات بنك إنجلترا حول إمكانية تعديل أسعار الفائدة مجددا في حال تم الانفصال عبر اتفاق مع الاتحاد الأوروبي

حافظ الذهب على نطاق التحركات الجانبية خلال تداولات يوم أمس مع توخي المستثمرين الحذر في ظل انطلاق انتخابات التجديد النصفي بالولايات المتحدة

ويتحرك الذهب حول مستويات 1230 دولار في الوقت الذي يشهد فيه انطلاق اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي تستمر ليومين والتي من غير المحتمل أن تأتي بجديد على صعيد السياسة النقدية وأسعار الفائدة

فشل اليورو في تقليص خسائره امام الدولار في ظل تراجع مؤشر معنويات المستثمرين في منطقة اليورو خلال الشهر الحالي الى أدني مستوياته في أكثر من عامين تحت وطأة الضغوط التجارية والقلق السياسي

وعمقت الازمة الإيطالية من متاعب العملة الموحدة في ظل تعنت الحكومة الإيطالية عبر التمسك بزيادة العجز في موازنتها التجارية في الوقت الذي ارتفعت فيه المخاوف حول مستقبل صناعة السيارات الألمانية مع القلق من الإجراءات التجارية التي يتخذها الرئيس ترامب.

عمقت أسعار النفط من خسائرها مبددا معظم المكاسب التي جاءت في مستهل تداولات الأسبوع مع دخول العقوبات الأمريكية في حزمتها الثانية حيز التنفيذ ضد طهران والتي شملت القطاع النفطي والتعاملات المالية

وتراجع الخام الأمريكي نحو مستويات 62.65 دولار في الوقت الذي تقود فيه الولايات المتحدة عقوبات ضد إيران لحرمانها من صادراتها النفطية من أجل كبح جماح برامجها الصاروخية والنووية وتقويض نشاطها في الشرق الاوسط

فريق تحليل اكتيف تريدس