Date: 13 يونيو 2017

قلص الدولار من مكاسبه في مستهل تداولات الأسبوع متأثراً بتراجع عوائد السندات الأمريكية مع انطلاق اجتماعات الإحتياطي الفدرالي اليوم والتي تمتد إلى الغد للإفصاح عن بيان السياسة النقدية والمؤتمر الصحفي لرئيسة الإحتياطي جانيت يلين.

ورغم التراجع الطفيف حافظ مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الامريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية على الإستقرار أعلى من مستويات 97 نقطة مبتعداً عن أدني مستوياته الذي سجله الأسبوع الماضي بفعل ترقب الأسواق لشهادة جيمس كومي أمام الكونغرس والتي جاءت لتبدد المخاوف من تورط ترامب بعرقلة تحقيق فدرالي.

ويترقب الدولار بكثب تحرك الاحتياطي الفدرالي وتسعر الأسواق تعديل الأسعار بنحو 25 نقطة أساس، رغم مخاوف الفدرالي التي أظهرها خلال محضر اجتماعه الأخير بشأن التباطؤ الاقتصادي في أرقام الربع الأول وعما إذا كانت حدثاً عابراً.

في حين جاءت أرقام الوظائف الأخيرة بأضعف من التوقعات مما يزيد من الضغوط على المركزي الأمريكي الذي من المحتمل أن يعدل أسعار الفائدة مع اللجوء إلى تقليص أهدافه نحو تعديلها مستقبلاً في انتظار مزيداً من الأرقام الاقتصادية.

في الجانب الآخر عمق الإسترليني من خسائره أمام الدولار في ظل المخاوف السياسية التي تحيط بالمشهد البريطاني بعدما أفرزت الإنتخابات برلماناً معلق، لم يحدث منذ سبعينات القرن الماضي.

وتراجع الإسترليني نحو مستويات 1.2650 أمام الدولار مع تدهور معنويات كبار رجال الأعمال ورؤساء الشركات في بريطانيا نتيجة انزلاق البلاد إلى أزمة سياسية قبل أيام من بدء المحادثات بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي لم يستفيق البريطانيين من صدمة البريكزت.

ومن المحتمل أن يعمق الإسترليني خسائره نحو مستويات 1.25 أمام الدولار في انتظار بيان السياسة النقدية من بنك إنجلترا المركزي الخميس المقبل في ظل الأوضاع السياسية والاقتصادية الحالية.

وتحرك الذهب في نطاق ضيق في ظل ترقب الأسواق لاجتماعات البنوك المركزي خلال الأسبوع، ليتراجع المعدن الثمين نحو مستويات 1264 دولار.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحرك في نطاق ضيق في انتظار قرار الاحتياطي الفدرالي يوم غداً الأربعاء.

ونجح الخام الأمريكي باختراق مستويات 46 دولار مدعوماً بعلامات على انخفاض في المخزونات الأمريكية خلال الأسبوع الماضي في انتظار صدور الأرقام الرسمية يوم غداً الأربعاء.

وعزز الخام من مكاسبه بعد انباء تحدثت عن أن السعودية سوف تخفض من كميات الخام إلى بعض الأسواق الاسيوية.

 جورج البتروني