Date: 21 أغسطس 2017

استقر الدولار في مستهل تداولات الأسبوع أمام سلة من العملات الرئيسية بعدما تعرض لموجة خسائر نهاية الأسبوع الماضي بفعل حالة عدم اليقين السياسي التي تهيمن على البيت الأبيض بفعل تخبط الإدارة الامريكية والإقالات المتلاحقة في الحكومة إضافة إلى تزايد الشكوك حول احتمالات تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري من قبل الاحتياطي الفدرالي.

ودفعت حالة عدم اليقين بشأن جدول الاعمال الاقتصادي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقدرة على الإيفاء بالتعهدات التي قطعها خلال فترته الانتخابية بدفع عجلة النمو بالاقتصاد الأمريكي نحو 4% سنوياً إلى تراجع الدولار في ظل تخبط الإدارة بعد استقالة كبير مستشاري البيت الأبيض ستيفن بانون سيترك والذي يعد مهندس فوز الرئيس الأمريكي بالانتخابات الرئاسية العام الماضي.

وكان الدولار قد سجل أعلى مستوياته في نحو 14 عاما بعد فوز ترامب، حيث دفع تفاؤل المستثمرين بأن تعزز خطط الرئيس التحفيزية والإصلاح الضريبي الاقتصاد نحو النمو بوتيرة متسارعة، قبل أن ينزلق الدولار في موجة تراجع حادة بفعل حالة عدم الاتزان السياسي للإدارة الامريكية ومخاوف من تقلص احتمالات رفع الفائدة.

واستقر اليورو حول مستويات 1.1760 أمام الدولار والتي تمثل مستويات الدعم للعملة الأوروبية والتي تراجعت بمخاوف المركزي الأوروبي من أن يقوض ارتفاع العملة الأوروبية المستمر تعافي مستويات التضخم.

وتترقب الأسواق هذا الأسبوع تصريحات لكبار صناع القرار بالسياسة المالية خلال الندوة السنوية في جاكسون هول.

ومن المحتمل أن يحافظ اليورو على التحرك الإيجابي أعلى مستويات الدعم الرئيسية حول مستويات 1.1680 أمام الدولار خلال الأسبوع الجاري.

وتراجعت أسعار الذهب قليلا في مستهل تداولات الأسبوع متجاهلة انباء تحدثت عن تهديدات جديدة للولايات المتحدة أطلقتها لكوريا الشمالية، بعدما قلص مسؤولين أمريكيين من تهديدات كوريا وأنها مجرد فقاعات إعلامية.

وكان الذهب قد لامس أعلى مستوياته منذ مطلع العام الجاري حول مستويات الحاجز النفسي 1300 دولار بعد إقالة ستيف بانون كبير الخبراء الاستراتيجيين بالبيت الأبيض، إضافة إلى الهجوم الدامي الذي وقع في برشلونة

ويترقب الذهب باهتمام تصريحات الرئيس الأمريكي اليوم بشأن أفغانستان والتي من المحتمل أن يعلن خلالها عن زيادة عدد القوات العاملة في البلاد في ظل سيطرة حركة طالبان على 60% من الدولة، مما يعيد الولايات المتحدة إلى الواجهة مجددا في الصراع المباشر مع الحركات الإسلامية.

وتراجعت أسعار النفط في مطلع تداولات الأسبوع بعد موجة مكاسب حادة في نهاية الأسبوع الماضي جاءت وسط تقارير تحدثت عن اغلاق واحدة من أكبر مصافي النفط بالولايات المتحدة، إضافة إلى انخفاض عدد منصات الحفر المحلية خلال الأسبوع الماضي.

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 48.50 دولار والتي من المحتمل أن تشكل نقطة دعم لمزيد من الارتفاع خلال الأسبوع الجاري.

 جورج البتروني