تحليل السوق اليومي

الأسواق تسعر تعديل الفائدة والانظار تتجه لتصريحات بأول

تراجع الدولار قليلا خلال تداولات يوم أمس ترقبا لقرار الاحتياطي الفدرالي بشأن سياسته النقدية وتعديل أسعار الفائدة في الوقت الذي يشهد فيه العالم مخاوف من تعمق النزاع التجاري الذي من الممكن ان ينعكس بتبعات سلبية على الاقتصاد العالمي

وتسعر الأسواق تعديل الفدرالي اسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس في اعقاب تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي المتفائلة سابقا وقوة الأرقام الاقتصادية

وتتجه انظار المستثمرين صوب النظرة المستقبلية للاحتياطي الفدرالي حول سياسته النقدية وإمكانية تعديل الأسعار لمرة رابعه خلال العام الجاري

ارتفعت أسعار الذهب نحو مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في 1200 دولار مستفيدا من حالة الترقب التي تشهدها الأسواق لقرار الاحتياطي الفدرالي خلال اليوم

ومن المحتمل أن تدفع تصريحات رئيس الاحتياطي خلال المؤتمر الصحفي الى تقلبات حادة في أسعار الذهب في ظل ترقب الأسواق لنظرة الفدرالي المستقبلية

ومن المحتمل أن يواصل المعدن الثمين تحركاته الجانبية خلال تداولات اليوم في ظل ترقب قرار الفدرالي والمؤتمر الصحفي لرئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول والتي تحمل في طياتها تطلعات الفدرالي حول مستقبل السياسة النقدية لتمنح المتداولين فرص بناء مراكز جديدة.

سجل اليورو استقرارا امام الدولار في ظل تقليل مسؤول من المركزي الأوروبي بشأن التصريحات التي ادلى بها رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي في وقت سابق حول معدلات التضخم وارتفاعها نسبيا

وفشل اليورو في الحفاظ على المكاسب التي سجلها في اعقاب تصريحات ماريو دراغي حول مستويات 1.18 امام الدولار في ظل المخاوف السياسة التي تحيط المشهد الإيطالي والتي من المرجح أن تحد من مكاسب العملة الموحدة

وفي ظل عدم توجه المركزي الأوروبي نحو تعديل أسعار الفائدة واستمرار المخاوف التجارية وتباين السياسة النقدية مع الاحتياطي الفدرالي، من المحتمل أن يتخلى اليورو عن مكاسبه خلال الفترة القادمة

استقرت أسعار النفط خلال تداولات أمس بعدما سجلت اعلى مستوياتها في نحو أربعة أعوام بفعل العقوبات الامريكية الوشيكة على إيران واحجام منظمة أوبك على تعويض النقص الذي سوف ينجم عن العقوبات الامريكية

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 72 دولار في ظل قلق الأسواق من تعطل الامدادات بفعل تراجع المخزونات الامريكية وتراجع الإنتاج الإيراني بفعل الحظر الوشيك عليها من الولايات المتحدة

تحليل فريق اكتيف تريدس