Date: 26 يوليو 2017

 

تختتم اليوم اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي استمرت ليومين لتحديد السياسية النقدية والتي من غير المتوقع أن تأتي بجديد على صعيد تعديل أسعار الفائدة.

ويترقب المستثمرين بيان السياسة النقدية من الاحتياطي الفدرالي للحصول على إشارات حول توقيت خفض الفدرالي لميزانية العمومية والبالغة نحو 4.5 تريليون دولار من السندات الحكومية والسندات المدعومة برهون عقارية.

في حين تسعر الأسواق تعديل أسعار الفائدة خلال شهر ديسمبر بواقع 35% في ظل توقعات بارتفاع مستويات التضخم بعدما تراجع الدولار إلى أدني مستوياته في نحو 13 شهراً أمام سلة من العملات.

ومن المحتمل أن يحمل بيان الفدرالي إشارات عما إذا كان قادراً على مواصلة المسار بتشديد سياسته النقدية المخطط لها.

وكان الدولار قد سجل بعض التعافي المحدود أمام سلة من العملات في ظل ترقب الأسواق لقرار الاحتياطي الفدرالي

وفشل اليورو بالاحتفاظ بمستويات 1.17 أمام الدولار والتي اختراقها لبعض الوقت، قبل أن يتراجع متأثراً بتصريحات لصندوق النقد الدولي حذر خلالها المركزي الأوروبي من الإسراع في التخلص من برامج التحفيز النقدي.

حيث شدد بيان صندوق النقد على أن يحافظ المركزي الاوروبي على سياسته النقدية الميسرة لفترة طويلة مع توقعات ببقاء التضخم دون المستوى المستهدف

وأشار البيان إلى أن مواطن الضعف في الاقتصاد الأوروبي لا زالت قائمة لاسيما في القطاع المصرفي وشدد على ضرورة التخلص من القروض المتعثرة التي تعرقل الإقراض وتدفع بتباطؤ النمو.

وتأثر اليورو سلباً بالبيان ليتراجع نحو مستويات 1.1650 دولار بعدما كان قد سجل سلسلة مكاسب واسعه دفعته للتحرك نحو أعلى مستوياته في غضون عامين أمام الدولار بفعل التفاؤل بأن يبدأ المركزي الأوروبي تشديد سياسته النقدية.

ومن المحتمل أن يواصل اليورو تراجعه خلال تداولات اليوم نحو مستويات 1.1615 في انتظار قرار الاحتياطي الفدرالي والذي من المحتمل أن يدعم الدولار قليلا.

وتخلى الذهب عن مستويات 1250 دولار في نهاية تداولات يوم أمس مع صعود الأسهم وترقب الأسواق لقرائن جديدة من الاحتياطي الفدرالي على تشديد سياسته النقدية، حيث تتطلع الأسواق إلى تلميحات بشأن توقيت ومدى التحركات المستقبلية.

وقفزت أسعار النفط بأكثر من ثلاثة بالمائة بعدما تعهدت السعودية بتقييد الصادرات اعتباراً من الشهر القادم للمساهمة في تقليص الفائض من المعروض النفطي

وأشار وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إلى أن بلاده سوف تقيد الصادرات من الخام حول 6.6 مليون برميل يوميا بما يقل مليون برميل عن المستويات المسجلة قبل عام

 

جورج البتروني