Date: 3 أكتوبر 2017

هيمنت نتائج الاستفتاء في إقليم كاتلونيا على الأسواق العالمية بعدما أحدث هزة على صعيد الأسواق المالية في اسبانيا ومنطقة اليورو في ظل الهجمة العنيفة التي تقودها الشرطة الاسبانية لكبح جماح استقلال منطقة كاتلونيا الثرية والتي تمثل خمس الاقتصاد الاسباني.

وتراجع اليورو نحو أدني مستوياته منذ الأسبوع الماضي بعدما أظهرت نتائج الاستفتاء رغبة أكثر من 90% بالاستقلال عن اسبانيا والذي أعلنت مدريد أنه غير قانوني.

ويتحرك اليورو حول مستويات الدعم الرئيسية قرب مستويات 1.1730 أمام الدولار في ظل دعوات للعودة الى طاولة الحوار والتي من المحتمل أن تمنح الإقليم مزيداً من الحقوق في الحكم الذاتي.

ومن المحتمل أن تدفع حالة عدم اليقين السياسي بتأثير سلبي على النمو الاقتصادي في البلاد والذي يمثل رابع اقتصادات منطقة اليورو من حيث القوة في ظل حكومة ماريانو راخوي والتي لا تتمتع بأغلبية في البرلمان.

ووسع الإسترليني من خسائره أمام الدولار متراجعاً عن مستويات 1.33 أمام الدولار في ظل استمرار تعافي الأخير والذي إضاف نحو نصف نقطة مئوية في مؤشره الذي يقيس قوة العملة الامريكية أمام سلة من العملات الرئيسية.

وعمقت أسعار الذهب من خسائرها مسجلة أدني مستوياتها في نحو سبعة أسابيع في مستهل تداولات الأسبوع مع صعود عوائد السندات الامريكية والتي عززت من مكاسب الدولار.

وتأثر الذهب بتصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين بشأن المضي قدما في تشديد السياسة النقدية على الرغم من عدم اليقين بشأن توقعات التضخم والنمو في الاقتصاد الأمريكي.

ونجح الدولار بالعودة الى المكاسب بعد موجة خسائر طفيفة في نهاية الأسبوع الماضي مستهلا بداية شهر أكتوبر على مكاسب بعدما أنهى الشهر الماضي على مكاسب للمرة الأولى في نحو سبعة أشهر.

وفقدت أسعار النفط قرابة اثنين بالمائة من قيمتها خلال تداولات يوم أمس بعدما دفعت زيادة في منصات الحفر الامريكية وارتفاع الإنتاج من منظمة أوبك إلى الحد من الصعود المتسارع للأسعار خلال الفترة الماضية.

وتراجع الخام الأمريكي مستويات 50.50 دولار بعد أكبر موجة ارتفاع للخام في الربع الثالث منذ العام 2004.

جورج البتروني