Date: 13 أكتوبر 2017

واصلت أسعار الذهب مكاسبها مسجلة اعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين خلال تداولات يوم أمس مع توجه الأنظار نحو بيانات التضخم والتي تصدر اليوم وتقدم مزيد من الدلائل على تحرك الفدرالي القادم نحو تشديد سياسته النقدية.

وكان محضر اجتماع الفدرالي الأخير قد اظهر انقساما حول آفاق ارتفاع معدلات التضخم والتريث بشأن تعديل أسعار الفائدة مستقبلا في حال لم يحقق التضخم أهدافه المتوقعة.

وساهم انقسام الأعضاء الى تعزيز الذهب من مكاسبه ليقترب من مستويات الحاجز النفسي حول 1300 دولار مع تلقى مزيدا من الدعم بالتوترات الجيوسياسية.

حيث أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي سوف يلقى خطابا بشأن التعامل مع الملف الإيراني ورؤيته حول الاتفاق النووي الإيراني في ظل تبادل الاتهامات مؤخرا بين البلدين.

وتعافي الدولار قليلا خلال تداولات يوم أمس مدعوما بانخفاض اعانات البطالة الأسبوعية الى أدني مستوياتها في أكثر من شهر، لكن الدولار لا يزال يتحرك قرب أدني مستوياته في نحو أسبوعين متأثرا بمحضر اجتماع الفدرالي الذي فسرته الأسواق بالميل نحو سياسة ميسرة.

وقفز الإسترليني امام الدولار متجاوزا مستويات 1.3250 في ظل تقارير تحدثت عن اقتراح من الاتحاد الأوروبي اتفاقا للخروج يتضمن فترة انتقالية تستمر لمدة عامين.

وكان الإسترليني قد بدا تداولات أمس على تراجع حاد بعدما أعلن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي المعني بملف الانفصال البريطاني بان المحادثات وصلت الى طريق مسدود ليفتح الباب امام خروج صعب لبريطانيا من الاتحاد.

ومن المحتمل ان تستمر التقلبات الحادة في العملة البريطاني في ظل عدم وضوح الرؤية السياسية للحكومة البريطانية للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وفشل اليورو بالاحتفاظ بمكاسبه طويلا امام الدولار ليقلص مكاسبه رغم ارتفاع الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو بوتيرة فاقت التوقعات خلال شهر أغسطس الماضي مما ينبئ بنمو قوي خلال النصف الثاني من العام الجاري.

وتراجعت أسعار النفط في نهاية تداولات يوم أمس رغم المكاسب التي سجلتها في مطلع الجلسة بعدما أعلنت إدارة معلومات الطاقة عن انخفاض المخزونات الامريكية خلال الأسبوع الماضي بوتيرة أكبر من التوقعات.

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 50.70 دولار متأثرا بتصريحات لوكالة الطاقة الدولية والتي خفضت توقعاتها للطلب العالمي خلال العام المقبل.

جورج البتروني