تحليل السوق اليومي

أسبوع حافل بالأحداث السياسية والاقتصادية

افتتحت الأسواق تداولات على هدوء نسبيا في ظل ترقبها بأسبوع حافل بالاجتماعات للبنوك المركزية والاجندات السياسية في ظل تقويض الرئيس الأمريكي قرارات اجتماع الدول السبع وتهديده بفرض تعريفات جمركية جديدة على قطاع السيارات الأكثر حساسية

وتتجه الأنظار خلال الأسبوع نحو القمة التاريخية التي تجمع الرئيس الأمريكي بنظيره الكوري كيم جون اون في سنغافورة من أجل مناقشة التخلص من برامجها النووية وازاله العقوبات عنها بشكل تدريجي

وبعيدا عن الأجواء السياسية في الشرق تكون الأنظار في الجزء الاخر من العالم صوب اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي تنطلق غدا الثلاثاء وتحمل توقعات على نطاق واسع بأن يتجه الفدرالي صوب التعديل الثاني في أسعار الفائدة خلال العام الجاري

ورغم التفاؤل الكبير بتعديل الفائدة أسعار الفائدة يترقب المستثمرين بحذر تصريحات الفدرالي بشأن وتيرة تعديلها بنحو ثلاث مرات إضافية خلال العام الجاري في ظل الأرقام الإيجابية من سوق العمل الأمريكي واتجاهه نحو مستويات التوظيف الكامل وتحقيق التضخم أهدافه

ومن المحتمل أن يتلقى الدولار دعما من اجتماع الاحتياطي الفدرالي يقلص خلاله جزءا من الخسائر الحادة التي تعرض لها إثر الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين والتي كانت اخرها تصريحات الرئيس الأمريكي ضد رئيس الوزراء الكندي

حيث بدأ مؤشر الدولار تحركات الأسبوع على تراجع طفيف في ظل ترقب الأسواق للأحداث الاقتصادية والسياسية ومن المحتمل أن ترفع من حالة التذبذب على العملات وتدفع بتحركات واسعه.

نجح اليورو في استعادة مستويات 1.18 امام الدولار مع تجدد المخاوف التجارية في اعقاب الخلاف الدبلوماسي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووصف رئيس الوزراء الكندي بالخنوع وعدم التحلي بالشجاعة

ومن المحتمل أن يواصل اليورو التحركات الجانبية مستفيدا من عودة الاستقرار السياسي في إيطاليا وانحسار القلق والميل نحو المكاسب مع استمرار الخلافات التجارية مع الولايات المتحدة

دفع تراجع الدولار الى عودة الذهب للتحرك حول مستويات الحاجز النفسي لدى المتداولين المتمثلة في نقطة 1300 دولار والتي فشل الذهب في الاستقرار اعلاها للأسبوع الرابع في ظل التفاؤل بقمة الرئيس الأمريكي والكوري الشمالي.

ومن المحتمل أن يضغط التفاؤل بنتائج القمة المعدن الثمين الى مزيد من التراجع، بعدما كانت التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية مفتاح الدعم للمعدن الثمين

ومن المحتمل أن يدفع تحرك الفدرالي بتعديل أسعار الفائدة المعدن الثمين لمزيد من الخسائر، في حين يتلقى الذهب دعما من استمرار المخاوف من انزلاق الازمة التجارية نحو صراع تجاري محتدم بين الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي

سجلت أسعار النفط بعض المكاسب الطفيفة في مستهل تداولات الأسبوع مدعومة بالتقارير التي تحدثت عن احجام منظمة أوبك عن زيادة الإنتاج خلال اجتماعها الأسبوع المقبل

ويواصل الخام الأمريكي تحركات اعلى مستويات 65.50 دولار مستفيدا من تلويح الولايات المتحدة بتشديد العقوبات ضد إيران دون تحرك رسمي من منظمة أوبك لزيادة الانتاج

جورج البتروني