العقود مقابل الفروقات هي أداة مالية معقدة، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية.
تداول عقود الفروقات أدى إلى %69.6 من مستثمري التجزئة لخسارة المال مع هذا المزود.
يجب أن تأخذ بعين الاعتبار فيما إذا كنت تدرك كيفية التعامل مع العقود مقابل الفروقات وتستطيع تحمل مخاطر عالية من فقدان أموالك.

اتفاق الانفصال البريطاني يدعم الإسترليني وسط حالة من الترقب

اتفاق الانفصال البريطاني يدعم الإسترليني وسط حالة من الترقب

تفاعل الإسترليني إيجابيا في أعقاب اعلان كل من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ودونالد تاسك عن تحقيق اتفاق بين الجانبين لتحقيق الانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي

وقفز الإسترليني نحو مستويات 1.29 امام الدولار الأمريكي في نهاية تداولات يوم أمس وسط ترقب لطرح الاتفاق امام مجلس العموم البريطاني يوم السبت القادم في جلسة استثنائية.

وامام جونسون فرصة تأمين اغلبية في البرلمان لتمرير الاتفاق رسميا ودخوله حيز التنفيذ في الأول من نوفمبر كما أشار رئيس المجلس الأوروبي.

وفي حال فشل جونسون في تمرير الاتفاق ليتجه نحو الاتحاد الأوروبي مجددا بتأجيل الانفصال حتى يناير من العام المقبل وهو الخيار الذي أشار اليه جونسون سابقا بانه أصعب عليه من الموت في حفرة.

ويأتي امام جونسون خيار الدعوة الى انتخابات مبكرة خلال فترة التأجيل من أجل الحصول على تأييد كامل لخطته القاضية بتحقيق الانفصال.

ويعارض كل من الحزب الديمقراطي الوحدودي الأيرلندي وحزب العمال البريطاني الاتفاق والذي يعتمد على تطبيق شمال ايرلندا لعدد محدود من قواعد الاتحاد الأوروبي مبقيا الحق لأيرلندا بالتصويت على الاتفاق كل أربع سنوات.

ويعارض الحزب الديمقراطي الوحدوي الاتفاق من مبدأ ان الوحدة الجمركية قد تتبعها وحدة سياسية وهو ما يتعارض مع الأغلبية العرقية التي يشكلها الحزب من حيث مبدأ الولاء للتاج البريطاني

من المحتمل أن يواصل الإسترليني التحرك في نطاق جانبي مع بعض المكاسب في نهاية تداولات الأسبوع في ظل التفاؤل بشأن قبول الاتفاق عبر تصويت مجلس العموم البريطاني.

تباين أداء الذهب خلال تداولات يوم أمس مواصلا التحرك دون مستويات الحاجز النفسي 1500 دولار أمريكي في ظل التفاؤل بشأن انحسار مخاطر الخروج البريطاني غير المنظم في ظل التوصل الى اتفاق بين الجانبين.

وفي أسوء السيناريوهات المتوقعة من المحتمل أن يجبر جونسون الى طلب تأجيل الانفصال واجراء انتخابات جديدة بعد تقييده من البرلمان بعدم الخروج دون اتفاق.

وتلقى الذهب دعما من استمرار ضعف المؤشرات الامريكية والتي دعمت التوقعات بخفض أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفدرالي خلال اجتماعه المقبل بعد نحو أسبوعين.

فريق تحليل أكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.