العقود مقابل الفروقات هي أداة مالية معقدة، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية.
تداول عقود الفروقات أدى إلى %80 من مستثمري التجزئة لخسارة المال مع هذا المزود.
يجب أن تأخذ بعين الاعتبار فيما إذا كنت تدرك كيفية التعامل مع العقود مقابل الفروقات وتستطيع تحمل مخاطر عالية من فقدان أموالك.

سيراقب المستثمرون افتتاح موسم الأرباح بفضول معرفة أثر انتشار متحور أوميكرون على نتائج الشركات

سيراقب المستثمرون افتتاح موسم الأرباح بفضول معرفة أثر انتشار متحور أوميكرون على نتائج الشركات

 

العملات

افتتح الدولار الأسبوع على قدم وساق، في أعقاب خفض مفاجئ لسعر الفائدة من قبل البنك المركزي الصيني، مما أعطى دفعة للأصول المرتبطة بالمخاطرة.

 الخطوة التي اتخذها بنك الشعب الصيني كان لها أثرا إيجابيا على العملات المرتبطة بالمخاطرة، في ديناميكية عاقبت الدولار وجعلته يفقد أرضية لصالح نظرائه من العملات، باستثناء الين الياباني، نظرا لأنه العملة الأكثر أمانا على الإطلاق.

وعلى عكس مؤشر عائدات سندات الخزانة الأمريكية ذات ال ١٠ سنوات والذي ارتفع إثر توقعات السوق بتسريع الاحتياطي الفيدرالي لوتيرة تشديد سياساته النقدية، جاء أداء الدولار ضعيفا، نتيجة لتضمين أثر تلك السياسات النقدية والثلاث زيادات المتوقعة في سعر الفائدة هذا العام في قيمة العملة بالفعل، فضلا عن استعادة الأسواق العالمية لشهية المخاطرة، مما يبطئ من تقدم الدولار.

ريكاردو إيفانجليستا محلل أول، ActivTrades

 

المصدر: ActivTrader

 

الأسهم الأوروبية

افتتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض اليوم الاثنين، مع تعويض المكاسب القادمة من لندن للخسائر التي سجلتها ستوكهولم وكوبنهاجن، وعلى الرغم من التحركات الصعودية التي سجلت في آسيا.

في الوقت الذي تحسنت فيه معنويات السوق خلال الليل، نتيجة لبيانات الناتج المحلي والإنتاج الصناعي المطمئنة التي جاءت من الصين، إلى جانب الخطوات الحذرة التي اتخذها بنك الشعب الصيني، جاءت المؤشرات الأوربية بلا اتجاه قبيل جلسة تداول من المتوقع لها أن تكون هادئة.

قد ينخفض حجم التداول اليوم، نتيجة لانعدام البيانات الهامة وغياب المتداولين الأمريكيين من أجل عطلة مارتن لوثر كينج. ولكن، من المتوقع أن تزداد هشاشة السوق هذا الأسبوع، إذ سيراقب المستثمرون افتتاح موسم الأرباح بفضول لمعرفة أثر انتشار متحور أوميكرون على نتائج الشركات، بالإضافة لمراقبة أثر ترقب فرض سياسة نقدية أكثر صرامة في الولايات المتحدة في الفترة المقبلة.

بيير فيريت محلل تقني ، ActivTrades

المصدر: ActivTrader

المعلومات المقدمة لا تشكل ابحاث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقًا للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية الأبحاث الاستثمارية، وتعتبر قناة تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”). لا تحتوي المعلومات على سجل أسعار أكتيف تريدس، أو عرض أو طلب للحصول على معاملة في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان فيما يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر أكتيف تريدس خدمة تنفيذ العمليات فقط. وبالتالي، فإن أي شخص يعمل على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.