العقود مقابل الفروقات هي أداة مالية معقدة، وتأتي مع مخاطر عالية من فقدان الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية.
تداول عقود الفروقات أدى إلى %85 من مستثمري التجزئة لخسارة المال مع هذا المزود.
يجب أن تأخذ بعين الاعتبار فيما إذا كنت تدرك كيفية التعامل مع العقود مقابل الفروقات وتستطيع تحمل مخاطر عالية من فقدان أموالك.

تواجه الاقتصادات الرئيسية في العالم العديد من العقبات، بما فيها الاضطرابات الجيوسياسية في أوروبا، وأزمة الطاقة الطاحنة التي تهدد بشتاء قاسي في نصف الكرة الشمالي، بالإضافة لمعدلات تضخم تأبى والانخفاض.

تواجه الاقتصادات الرئيسية في العالم العديد من العقبات، بما فيها الاضطرابات الجيوسياسية في أوروبا، وأزمة الطاقة الطاحنة التي تهدد بشتاء قاسي في نصف الكرة الشمالي، بالإضافة لمعدلات تضخم تأبى والانخفاض.

العملات

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس أدائه مقارنة بالعملات الأخرى، خلال تداولات اليوم الثلاثاء، متخليا عن ٣٪ من أعلى نسبة بلغها منذ ٢٠ عاما خلال الأسبوع الماضي.

تواجه الاقتصادات الرئيسية في العالم العديد من العقبات، بما فيها الاضطرابات الجيوسياسية في أوروبا، وأزمة الطاقة الطاحنة التي تهدد بشتاء قاسي في نصف الكرة الشمالي، بالإضافة لمعدلات تضخم تأبى والانخفاض.

أضف إلى كل ذلك موقف الاحتياطي الفيدرالي المتشدد، والذي يثير دهشة المستثمرين، إذ يرى معظمهم أن تلك الإجراءات النقدية العنيفة تمثل عبئا إضافيا على الاقتصاد الأمريكي المتباطئ بالفعل.

ومع تزايد الشكوك في الأسواق بشأن حملة التشديد المستمرة، بدأ المستثمرون في تسعير إجراءات أقل حدة من الاحتياطي الفيدرالي، مع تعديل توقعاتهم بطريقة ترجمت إلى زيادة الطلب على سندات الخزانة، انخفاض العوائد وضعف الدولار الذي نشهده الآن.

ريكاردو إيفانجليستا محلل أول، ActivTrades

المصدر: ActivTrader

الأسهم الأوروبية

واصلت الأسهم ارتفاعها في أوروبا اليوم الثلاثاء، ممددة مكاسب الأمس ومتجهة نحو أفضل البدايات الربعية هذا العام.

يبدو أن السوق قد عاد لتفاؤله في أكتوبر، والذي ربما يعود لنقص إمدادات النفط المتوقعة في الأسواق، فضلا عن آمال بلوغ إجراءات البنوك المركزية المتشددة لذروتها ليبدأ بعدها التراجع التدريجي.

لا تزال شهية المستثمرين للمخاطرة مدفوعة بالتوقعات وليس الأدلة الدامغة على التحسن، وقد يبالغ المتداولون المراهنون على صعود الأسهم في تقدير الشائعات، بعدما اختبرت الأسهم أدنى مستوى جديد لها في ٢٠٢٢ الأسبوع الماضي.

قد يؤدي هذا إلى وضع خطير، فقد يدفع المستثمرين لعمليات بيع حادة لمعظم مؤشرات الأسهم إذا ما ثبت خطأ تلك التوقعات بعد صدور البيانات الكلية المنتظرة هذا الأسبوع.

سوف ينصب تركيز المستثمرين اليوم على بيانات التوظيف الأمريكية لشهر أغسطس وتصريحات رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد، فضلا عن قرار بنك الاحتياطي النيوزيلندي بشأن أسعار الفائدة.

بيير فيريت محلل تقني ، ActivTrades

المصدر: ActivTrader

المعلومات المقدمة لا تشكل ابحاث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقًا للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية الأبحاث الاستثمارية، وتعتبر قناة تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”). لا تحتوي المعلومات على سجل أسعار أكتيف تريدس، أو عرض أو طلب للحصول على معاملة في أي أداة مالية.

لا يوجد أي تمثيل أو ضمان فيما يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر أكتيف تريدس خدمة تنفيذ العمليات فقط. وبالتالي، فإن أي شخص يعمل على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.