تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

أظهر مؤشر الدولار بعض علامات الليونة خلال جلسات تداول يوم الإثنين مع سيطرة التفاؤل على معنويات الأسواق . استمرت الأسواق في العمل على افتراض أن هناك انتعاش اقتصادي هائل قادم بحلول النصف الثاني من العام على الرغم من الضرر الذي ما زال يسببه الوباء حول العالم. نبع الإيمان بمستقبل أكثر تفاؤلاً حيال تأثير اللقاح في السيطرة على تفشي فيروس كورونا، و أن حزمة التحفيز المقترحة من قبل الرئيس بايدن في طريقها إلى مجلس الشيوخ وعدم تغيير الاحتياطي الفيدرالي موقفه المتشائم الحالي.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

 

النفط

سيطرة شعور في عدم اليقين على جلسات التداول المبكرة بعد ملاحظة البطء في تيسير حملات التطعيم ضد فيروس كورونا أثناء عطلة نهاية الأسبوع. تحاول المؤشرات الارتداد عن أسعارها لكن بشكل غير متناسق إلى الآن . أظهر كل من النفط و الأسهم مكاسب متواضعة مما أعاد خام تكساس لمستوى المقاومة عند 52.70 دولار. يمكن أن يؤدي الاختراق الواضح لهذه المنطقة لفتح مساحة للارتفاعات إلى 53.30 دولارًا أمريكيًا ولاحقًا للمقاومة الرئيسية عند 53.90 دولارًا أمريكيًا – 54 دولارًا أمريكيًا من وجهة نظر فنية، حيث أوقفت مستويات 53.90 دولارًا أمريكيًا – 54 دولارًا أمريكيًا محاولات عديدة للانتعاش في الأيام العشرة الماضية. من الواضح أن بحث المستثمرين عن محركات جديدة للسوق  في أسبوع ممتلئ بأحداث للاقتصاد الكلي.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين، ActivTrades

 

الأسهم الأوروبية

تخبط المستثمرون بين آمال الحصول على مساعدات نقدية إضافية وتفشي جائحة. ضبابية الوضع على المدى القصير والمتوسط ​عادة ما يؤدي لوحدة بتحرك الأسواق. مع أخذ ذلك في عين الاعتبار، من المرجح أن يحافظ مشغلو السوق تركيزهم على البيانات الكلية بالإضافة إلى أرباح الشركات. سيقومون المتداولون بالاستماع بعد ذلك بحذر إلى رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، في وقت لاحق من ظهيرة اليوم للحصول على مزيد من التلميحات حيال ما يمكن توقعه فيما يتعلق بسياسة البنك المركزي. بالإضافة إلى ذلك، يستعد مستثمرو الأسهم أيضًا لعدد كبير من تقارير الأرباح هذا الأسبوع في العديد من القطاعات ولكن مع إيلاء اهتمام خاص لنتائج عمالقة التكنولوجيا في الولايات المتحدة.

يأتي أفضل أداء أوروبي من مؤشر FTSE MIB 40 الإيطالي حيث تستمر الأسعار في مغازلة المنطقة الحاسمة البالغ عددها 22175 نقطة. الاختراق هنا سيفتح أهدافًا صاعدة جديدة حول 22،380 نقطة و 22،800 نقطة بينما الفشل في إزالة هذا المستوى سيزيد من احتمال حدوث تصحيح أعمق باتجاه منطقة 21،515-21،660 نقطة.

 

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades